شيّع ،عصر اليوم الأحد، الطفل قوامي محمد علي 09سنوات ، ضحية طلق ناري أمام منزله العائلي ، من أحد الرماة في فرح مجاور للبيت بحي “البوليكار” بوادي الزناتي بقالمة ، إلى مثواه الأخير بمقبرة “بن تمتام ط بمدينة وادي الزناتي ، وسط حضور حاشد لسكان البلدة الذين أبدوا مساندة كبيرة لعائلة الضحية.
وتعرّض محمّد علي للطلق الناري من أحد المدعوين إلى فرح ،مساء الجمعة، بينما كان أمام منزله يتفرّج . وقد نقل على جناح السّرعة إلى استعجالات مستشفى وادي الزناتي ، ومنه تمّ تحويله إلى مستشفى قسنطينة الجامعي ، الذي توفّي داخله في اليوم الموالي .
وخيّم على مدينة وادي الزناتي حزن عميق ، منذ إعلان نبأ وفاة الطفل الضحية ،الذي كان يستعدّ للدخول إلى المدرسة نهاراليوم الأحد ، غير أنّه شيّع إلى مثواه الأخير بدل دخول القسم وتقاسم فرحة العودة إلى المدرسة .

 

نشر في جريدة الخبر

wed_zenti1

التصنيفات: القالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.