صفارة الإفطار بعين مخلوف

431 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 مايو 2019 - 10:55 مساءً
صفارة الإفطار بعين مخلوف

استعمال هذه الصفارة يعود إلى الفترة الإستعمارية حيث كانت موجودة وقتها ببرج الكنيسة و تستعمل من طرف المعمرين إما للإنذار أو إعلان حالة الطوارئ لكنها بعد الاستقلال تم تحويلها نحو مبنى مقر البلدية .

صوت هذه الصفارة لم يفارق أجواء بلدية عين مخلوف منذ فترة ما قبل الإستقلال و أصبحت قطعة من تراث منطقة عين مخلوف بكاملها وهي تسير جنبا إلى جنب مع صوت الآذان والكثيرين يعتبرون هذا الصوت تكملة لنكهة رمضان والتي تمثل لهم الصفارة رمزا من رموز الأجداد أصبح راسخا في الذاكرة الجماعية للمنطقة ما يعني واجب الحفاظ عليه, صوتها الذي يصل مداه إلى نحو 10 كلم هو الوحيد الذي يصل سكان المشاتي والدواوير البعيدة عن مقر البلدية ويعلمهم عن موعد الإفطار على غرار سكان جنان لمالطي وبرج الخثير وبرج قرا وطافورة وصولا إلى جبل العنصل إلى غاية منطقة حمام بلحشاني, وما يثير الإنتباه في استعمال هذه الآلة هي أن صوتها ينطلق مباشرة بعد نهاية صوت المؤذن  كما يحرص العامل المكلف من البلدية للعمل عليها على احترام هذا  التقليد المتعارف عليه منذ سنوات طويلة ما سمح بعدم المساس بقدسية الآذان وفي  نفس الوقت المحافظة على هذه العادة الراسخة في الموروث الشعبي للمنطقة.

المعلومات منقولة من و أ ج

رابط مختصر