ترميم وإعادة تأهيل سد مجاز البقر بعين مخلوف

559 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 25 ديسمبر 2014 - 1:55 مساءً
ترميم وإعادة تأهيل سد مجاز البقر بعين مخلوف

أفادت مديرة الموارد المائية بقالمة نورة كزيز أنه صدرت مقترحات عاجلة تقضي بترميم وإعادة تأهيل السد المتوسط مجاز لبقر ببلدية عين مخلوف قالمة المستعمل في السقي الفلاحي الذي انهارت عدة أجزاء منه في السنوات الماضية جراء الفيضانات ،وتتمحور أهم مقترحات إعادة تأهيل هذه المنشأة التابعة لقطاع الموارد المائية المهددة بالانهيار والتي تقارب طاقة استيعابها 3 مليون متر مكعب من مياه الأمطار حول ضرورة الإسراع في إعداد دراسة تقنية لإنجاز مفرغ الفيضانات بشكل كامل بطول 300 متر وربطه بالمجرى الطبيعي لواد مجاز لبقر مع إيجاد هيئة مختصة للتكفل والإشراف على تسيير هذا السد حسب ما أضافت ذات المسؤولة، و أوضحت مديرة الموارد المائية في عرض قدمته خلال الدورة العادية الأولى لسنة 2013 للمجلس الشعبي الولائي بأن مقترحات ترميم هذا السد الواقع بمنطقة عين مخلوف جاءت بناء على الخبرة والمعاينة الميدانية التي قامت بها السنة الماضية الوزارة الوصية عن طريق خبراء الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات. وأشارت نفس المسؤولة إلى أن المقترحات المقدمة أخذت بعين الاعتبار إمكانية توسيع هذه المنشأة المائية الهامة بالنسبة للمنطقة ورفع طاقة استيعابها من 2 مليون 861 ألف متر مكعب حاليا إلى نحو 10 مليون متر مكعب مستقبلا بما يسمح بتوسيع المساحات الفلاحية القابلة للسقي بالمنطقة والتي لا تتجاوز حاليا 350 هكتارا. وذكرت مديرة الموارد المائية بالولاية بأن سد مجاز لبقر أنشئ في فترة التسعينات لتلبية احتياجات الفلاحين في مجال السقي لتطوير نشاطهم بالمنطقة لكن في غياب نصوص تنظيمية لتعيين هيئة مختصة للتكفل بعملية تسييره و صيانته مما تسبب في تعرض عدة أجزاء منه وخاصة مفرغ الفيضانات للانهيار بسبب تدفق كميات كبيرة من مياه الأمطار لعدم توفر المراقبة التقنية اللازمة عند ارتفاع منسوب المياه في السد. و استنادا لذات المصدر فبالرغم من عملية الترميم التي جرت بالنسبة للمنشآت المتضررة من السد سنة 2005 إلا أن الأمطار الغزيرة التي تساقطت على المنطقة سنة 2011 تسببت في إحداث تصدعات وانكسارات وأضرار كبيرة على نفس الأجزاء التي شملتها عملية التهيئة وهي الأضرار التي تفاقمت حسبها- بشكل كبير الموسم الماضي 2012 وبدأت تتقدم نحو جسم السد .وأكدت ذات المسؤولة بأن وضعية هذه المنشأة المائية تستدعي تدخلا عاجلا ملحة على أهمية إيجاد هيئة تتكفل بتسييرها.

رابط مختصر