يلجأ طلبة الإقامات الجامعية بقالمة إلى الإفطار في مطاعم الرحمة بسبب غياب وجبات الإفطار وناشد أعضاء المكتب الولائي المنضوين تحت لواء التنظيم الطلابي الحركة الوطنية للطلبة الجزائريين و الرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين مدير الخدمات الجامعية بالتدخل العاجل لإيجاد حل لما أسموه بالمهزلة التي تحدث في شهر رمضان المبارك الناتجة عن غياب التنسيق بين بين مدراء الإقامات و المديرية الولائية للخدمات الجامعية التي لوحظ غيابها التام عن كل هاته النقاط التي ترجع بالسلب على مردود الطلبة الذين لم يجدوا حلا أخر إلا التوجه إلى مطاعم الرحمة للإفطار هذا يحدث يقول البيان الذي تلقينا نسخة منه في الوقت
الذي تسعى فيه الدولة الجزائرية جاهدة من خلال برامجها و مخططاتها من اجل وضع الطالب في أحسن الظروف و منحه أفضل الخدمات بيداغوجيا و اجتماعيا و ذلك عن طريق تعليمات الوزارة الوصية المتمثلة في وزير التعليم العالي الذي اكد خلال افتتاحه الموسم الجامعي استعداد الدولة لاستغلال ما يلزم من الموارد البشرية و المالية و الهياكل و توفير كل وسائل الراحة لإطارات المستقبل لكن يقول أصحاب البيان انهم يتأسفوا لهذا الوضع الذي ألت اليه الخدمات الجامعية رغم الترسانة الكبيرة من التعليمات و التوصيات التي تم ضربها عرض الحائط و أصبح غير مبالي بها من طرف بعض المسؤولين مدرية الخدمات الجامعية بقالمة
و في الأخير حمل طالب أصحاب البيان مدير الخدمات الجامعية كل المسؤولية مطالبين بذلك بضرورة عقد جلسة عمل طارئة من اجل مناقشة الوضع و الوصول إلى حل لما وصفوه بالكارثة قبل ان تتفاقم الأمور.

التصنيفات: القالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.