الحكم بـ 7 سنوات حبس لعصابة أشرار اعتدت على شخص وسلبته أمواله سحبها من بنك بدر بعين مخلوف

784 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 نوفمبر 2015 - 10:43 مساءً
الحكم بـ 7 سنوات حبس لعصابة أشرار اعتدت على شخص وسلبته أمواله سحبها من بنك بدر بعين مخلوف

سلطت محكمة الجنايات بمجلس قضاء قالمة نهاية الأسبوع الفارط عقوبة 7 سنوات سجنا نافذا لعصابة تنحدر من ولاية أم البواقي بتهمة تكوين جمعية أشرار و السرقة الموصوفة، أن وقائع هذه القضية تعود إلى تاريخ 18 فيفري 2015 عندما تقدم أحد الفلاحين و هو شاب ويبلغ من العمر 29 سنة إلى بنك الفلاحة و التنمية الريفية ببلدية عين مخلوف 52 كلم غرب عاصمة الولاية قالمة صباحا لسحب مبلغ من المال يواجه به تكاليف الأنشطة الفلاحية والساكن ببلدية عين العربي جنوبي قالمة، لم تستغرق عملية سحب المبلغ المالي الزهيد وقتا طويلا و خرج الشاب من البنك يرتدي القشابية الصوفية و بينما كان يغادر مسرعا باتجاه شاحنته الصغيرة للعودة إلى مزرعته كانت سيارة من نوع بيجو 207 تراقبه من بعيد وعلى متنها 3 شبان بين 29 و31 سنة قدموا من عين كرشة و هنشير تومغني بولاية أم البواقي المجاورة في رحلة مثيرة جمعتهم بين عمليات السطو على كل ما يمكن السطو عليه ،تحركت الشاحنة الصغيرة باتجاه مشتة الذياب بعين العربي و لحقتها السيارة المذكورة لم يكن الشاب يدري بأن السيارة التي كانت تسير خلفه ستحول يومه و بقية حياته إلى كابوس مرعب غادرت الشاحنة الطريق المعبد بين عين مخلوف و عين العربي و انحرفت إلى مسلك ترابي موحل يؤدي إلى مزرعة صغيرة بمشتة الذياب و تبعتها سيارة العصابة و توقفت على مسافة قريبة منها حيث توقف الشاب أين يقيم مع عائلته حيث لم تتمكن الشاحنة من التحرك على المسلك الريفي الموحل الذي يشكل متاعب كبيرة و أغلق أبواب الشاحنة و توجه إلى منزله مشيا على الأقدام أمام أنظار العصابة التي كانت تراقب خطواته حتى دخل المزرعة و لم يعد يرى شاحنته التي ترك فيها المبلغ المالي معتقدا كالعادة بأن المركبة في أمان . بعدها نزل أحد أفراد العصابة من السيارة و توجه مباشرة إلى الشاحنة المتوقفة و كسر زجاجها و استولى على المبلغ المالي و عاد بسرعة إلى السيارة. بعد عملية كسر زجاج الشاحنة و الذي أحدث صوتا و ضجيجا بلغ مسامع الفلاح الشاب فخرج مسرعا و ألقى بنظره على العصابة التي كانت تحاول مغادرة المسلك الريفي الموحل و حينها فقط أدرك بأن السيارة التي كانت خلفه و أمامه بين عين مخلوف و عين العربي هي سيارة عصابة خطيرة كانت ترصده أمام البنك. بعدها عاد إلى منزله و ركب دراجة كبيرة و نادى في القوم الذين هبوا لنجدته من كل مكان، و في هذه الأثناء كانت سيارات العصابة تحاول الإفلات من الوحل و تنفث دخان محركها بقوة لكنها استسلمت لكتل الطين المتماسك و اضطر أفراد العصابة إلى الهروب في كل الاتجاهات حتى لا يقعوا بين أيدي السكان. لكن بعد عملية مطاردة مثيرة تم القبض عليهم من طرف السكان الذين أبرحوهم ضربا ثم قدموهم إلى مصالح الدرك الوطني و العدالة التي أحالتهم على محكمة الجنايات بمجلس قضاء قالمة أين خضعوا للمحاكمة يوم الخميس أين توبعوا بجناية تكوين جمعية أشرار و السرقة الموصوفة وأن الوقائع الجنائية ثابتة وأن المجموعة تشكل فعلا جمعية أشرار و التمست 7 سنوات سجنا نافذ في حقهم.

رابط مختصر