واقع الرياضة في مدينة عين مخلوف

649 مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2016 - 8:44 مساءً
واقع الرياضة في مدينة عين مخلوف

بدون مقدّمات ولا حتى مبرّرات ، فالواقع من يتحدّث ويقول أنّ الرياضة بشتى أنواعها وتخصصاتها فردية كانت أو جماعية ببلدية عين مخلوف تعاني من ركود وشلل تام ، والإشكال هنا لا يكمن في غياب المواهب أو الحالمين بالوصول والإرتقاء إلى مستويات عالية ، إنّما الإشكال يكمن في أن كل من مرّ على عرش البلدية لم تكن لهم طموحات أو ميولات لهذا العالم الواسع والمتشعّب ….. للأسف لم نستطع الإستثمار في مواهبنا الشّابة التي تعاني اليوم من التّجاهل واللّامبالات …. فبالنسبة للرياضات الفردية فليست هناك أي نشاطات من هذا النوع بتاتا ، حتى المركب الرياضي الكل يعلم أنّه مجرّد هيكل بلا روح …. أما الرياضات الجماعية مثل كرة السلة أو الكرة الطائرة أو كرة اليد وغيرها فلا أضن أننا سمعنا بهكذا أنشطة من قبل . تبقى كرة القدم فالحمد لله هناك مجموعة من المواهب تمارس هوايتها بالرّغم من الظروف الصعبة والإنعدام التام للدعم المادي وحتى المعنوي من طرف السلطات والسكان على حد سواء . أمام كل هذه السلبيات يبقى أملنا وأمل كل شاب طموح أن تتّجه أنظار وسواعد السلطات قليلا نحو قطاع الرياضة بعين مخلوف ومحاولة إحياء مختلف الأنشطة الرياضية وإعادة الروح للمكرب الرياضي أولا والإتجاه أيضا نحو ملعب المدينة لتضع عليه قليلا من الإصلاحات وتنظيف محيطه وكذا إعادة تأهيل غرف الملابس ومحاولة إقامة مرش (دوش) داخل الملعب لخلق نوع من الرّاحة النفسية ومساعدة اللاعبين على النّجاح في مشوارهم الكروي وكذا ترقية مواهبهم للخروج من النادي إلى فرق ونوادي كبرى لما لا .

المقال من المتابع: بورقبة خيرالدين

رابط مختصر